أما آنتْ ساعة البارود/ د. ناجي محمد الإمام

أربعاء, 12/06/2017 - 22:53

أشاهد الآن الدكتورعريقات على قناة الجزيرة التي طالما نفخ فيها ودجيه مبشرا ومنذرا بأوسلو، مرددًا عبارات بائخة بائتة من لغة الاستسلام من قبيل عملية السلام" والقيادة الفلسطينية والقادة العرب وراعية السلام ..
انك تثير الشفقة بصوتك المتهدج العاجز ...
دكتور عريقات عندما أوصلتم الأمة و عرفات، أنت ورئيسك الأشول عباس، إلى عار أوسلو وتركتموه يموت تحت أنظار العالم في "مقرالمقاطعة"بأبشع عملية تسميم يعرفها الجميع...
أما آن لكم أن تخلعوا هذه البذلات والربطات والأحذية اللماعة وتجربوا الكاكي والرانجرز والبارود.