قصة طباخ يظهر على الفضائيات باعتباره خبيراً فى الشأن الأمريكى من حمام فى نيويورك (صور وفيديو)

أحد, 09/17/2017 - 09:50

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الضوء على واقعة استضافة عدد من القنوات المصرية، بشكل دائم وباستمرار صاحب مطعم وبائع ساندوتشات بيض فى مطعم بنيويورك باعتباره محللاً وخبيراً فى الشأن الأمريكي.

وقالت الصحيفة فى تقريرها، إنه في كل يوم أو نحو ذلك، يتصل حاتم الجمسي بجمهور إخباري في منتصف الطريق تقريبا في جميع أنحاء العالم، حيث يلقي الضوء على السياسة الأمريكية، ويعيش من نيويورك، ولكن على التلفزيون المصري، فعندما ينتهي البث، ويزيل من أذنيه سماعات المداخلة الهاتفية يفتح الباب من استوديوه المؤقت ويعود إلى وظيفته اليومية، ويسأل زبائنه: “كنت تريد الكاتشب على ذلك؟”.

ويمتلك السيد الجمسي مطعم “لوتس ديلي” بحي كوينز في ولاية نيويورك وهو مكان معروف يقدم الساندوتشات مع البيرة، ولأن لا أحد من مشاهديه في مصر – يعرفون أن الرجل الذي يطهو ويبيع ساندويشات البيض هو نفسه الذي يظهر على البرامج التلفزيونية التلفزيونية المصرية الشهيرة، التي تعقد على مواضيع من سياسة الهجرة إلى كوريا الشمالية.

قلة من عملاء حاتم الجمسي البالغ من العمر 48 يعرفون أنه يظهر أيضا على البرامج التلفزيونية التلفزيونية المصرية، حول مواضيع من سياسة الهجرة إلى كوريا الشمالية، ولا يعرف الكثيرون أن استوديوه التلفزيوني هو في الواقع حمام في الظهر، في الماضي عرض رقائق البطاطس.

بدأ السيد الجمسي مهنة البث غير المرغوب فيه العام الماضي، بعد وقت قصير من كتابة مقال رأي لمؤسسة إخبارية مصرية تتنبأ بانتصار دونالد ترامب في نوفمبر، في الوقت الذي كانت فيه هيلاري كلينتون ما يقرب من 20 نقطة قبل الانتخابات.

ويقول الجمصى للصحيفة: “كنت قد كتب كتابات افتتاحية على مر السنين، ومعظمهم هواية. لكن المقال الذي يتنبأ بانتصار السيد ترامب قد لفت انتباه شخص ما في إذاعة الدولة المصرية، تلفزيون النيل، الذي كان يتطلع إلى مقابلة مصري أمريكي حول الانتخابات.. وسارت المقابلة بشكل جيد. بدأ هاتف السيد الجماسي في الرنين مع المزيد من الطلبات”.

ونقلت الصحيفة عن محمد المحمدى، وهو منتج لقناة أون تى فى المصرية فى مقابلة مع مكتب الجريدة بالقاهرة قوله: “إنه مصقول للغاية، وهو يعرف الحياة السياسية والأخبار السياسية فى أمريكا. وقال “انه يمكن ان يتحدث عن مجموعة متنوعة من المواضيع السياسية”، من مواقع الرئيس على تويتر إلى الأعاصير، وأنه مستعد بشكل عميق لكل بث”.

وتابع: المحمدى “اذا قلت اننى بحاجة الى شيء محدد، سيقول” لا، انتظر، يتعين علي التحقق من ذلك “. “إذا كان لا يعرف، يقول ذلك.”

وقد انتقل الجمسي، وهو مدرس سابق في اللغة الإنجليزية من محافظة المنوفية في شمال مصر، إلى بروكلين في عام 1999 لدراسة تدريس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية في جامعة سانت جونز. لدعم نفسه، وتولى وظيفة في في سوبر ماركت أسوشيتد في مانهاتن السفلى.

وكثيرا ما يدرس السيد الجمصي، الذي يكتب أيضا مقالات  للمنظمات الإخبارية المصرية، موضوعه من طاولة في الجزء الخلفي من محله.