أول بلد عربي يدعو سفير كوريا الشمالية لمغادرة أراضيه

سبت, 09/16/2017 - 18:42

دعت إحدى الدول العربية، السبت، سفير كوريا الشمالية لمغادرة أراضيها، وذلك قبل عقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعا على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء لبحث التهديد الذي يشكله انتشار أسلحة الدمار الشامل وسيركّز خصوصا على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية.

وبحسب ما نقلت مصادر دبلوماسية، فإن الكويت طالبت، السبت، سفير كوريا الشمالية بمغادرة أراضيها، لافتة إلى أن الكويت أبلغت سفارة كوريا الشمالية بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي معها إلى القائم بالأعمال وتقليص عدد الدبلوماسيين فيها.

وأضافت أنه جرى إبلاغ سفارة كوريا الشمالية في الكويت أن "عدد الدبلوماسيين الذين سيبقون فيها 4 فقط بمن فيهم القائم بالأعمال".

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن سفير كوريا الشمالية في الكويت "سو تشانغ سيك" سيغادر البلاد خلال الأسابيع القليلة المقبلة، برفقة باقي الدبلوماسيين.

وبينت المصادر أن هذه الخطوة تتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2321 الذي اعتمد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ردا على إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية الخامسة 9 أيلول/ سبتمبر 2016.

ولم يصدر تأكيد رسمي كويتي لتلك الخطوة، لكن حال تأكيدها ستكون الكويت ثالث دولة تطرد سفير كوريا الشمالية بعد المكسيك وبيرو.

وكانت الكويت توقفت عن إصدار تأشيرات لمواطني كوريا الشمالية، فيما سيطلب، حسب المصادر الدبلوماسية المذكورة، من المتواجدين على الأراضي الكويتية مغادرة البلاد بعد انتهاء صلاحية تصاريحهم.

وتشير أرقام غير رسمية إلى أن نحو 6 آلاف كوري شمالي يعملون حاليا في الكويت.

وجاء في مذكرة للأمم المتحدة حول الاجتماع، السبت، أن الغاية من الاجتماع هي "بحث سبل تعزيز مجلس الأمن للقرارات التي أصدرها لمنع انتشار الأسلحة الأكثر خطورة في العالم".

وفرض مجلس الأمن هذا الأسبوع مجموعة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية تتضمن حظر تصدير المنسوجات وتعليق تصاريح العاملين الكوريين الشماليين في الخارج ووضع حدّ لإمدادات النفط.

ويعتمد تأثير هذه العقوبات بشكل كبير على مدى تطبيقها من قبل الصين، حليفة كوريا الشمالية وشريكتها الاقتصادية، ومن قبل روسيا التي يعمل فيها عشرات آلاف الكوريين الشماليين.

وستقترح الدول خلال اجتماع مجلس الأمن سبل وقف تزويد "الدولة الأكثر خطورة في العالم" بالصواريخ والتقنيات النووية، بحسب ما جاء في المذكرة.

وأشار دبلوماسيون إلى أن الاجتماع سيركز على التضامن العالمي في الأزمة مع كوريا الشمالية.

وأطلقت كوريا الشمالية الجمعة صاروخا بالستيا متوسط المدى فوق اليابان، ردا على مجموعة العقوبات الدولية الجديدة التي فرضت عليها بعد تجربتها النووية السادسة.