رئيس قبيلة الأنصار (كلنصر) من باماكو: الاستفتاء طريقنا إلى تطبيق الإتفاقية

أحد, 07/23/2017 - 22:55

بحضور عدد من الوجهاء ورجال السياسة الإعلام عقد السيد عبدالمجيد محمد أحماد الأنصاري (ناصر )  رئيس  الهيئة العامة لقبيلة الأنصار (كلنتصر )  و حلفائهم  مساء اليوم 23/ 07 / 2017م  مؤتمرا صحفيا  بفندق السلام بالعاصمة المالية باماكو ، وجاءت إقامة هذا المؤتمر ودعوة وسائل الإعلام إليه لشرح وجهة نظر الهيئة العامة للقبلية من دعوة الحكومة للاستفتاء العام  على التعديلات الدستورية.

.و الجدير بالذكر أن تعديل الدستور يعد شرط من شروط إتفاقية السلام الموقعة بين حكومة مالي و الحركات المسلحة   و المنبثقة من مباحثات الجزائر،، حيث يرتبط تنفيذ بعض بنود الاتفاق المشار إليه بالموافقة بإجراء الاستفتاء .

بدأت وقائع المؤتمر  بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، قام السيد عبدالمجيد بن محمد أحماد الأنصاري الملقب ناصر، رئيس قبيلة كلنتصر (الأنصار) و حلفائهم بكملة ترحيبية  شكر فيها الحضور  على تلبية  الدعوة لحضور  المؤتمر الصحفي.

ثم أضاف السيد ناصر الأنصاري أنه من الحكمة  انتهاز الفرص المتاحة للمضي قدماً في تطبيق اتفاقية الجزائر للسلام و المصالحة و من تلك الفرص عملية الاستفتاء العام على تعديل الدستور المقرر إجراءه داخل مالي و في أماكن تواجد الجالية المالية في الخارج. ختم ناصر حديثه بتقديم الشكر الجزيل لكافة الجهات الداعمة  لعملية السلام في مالي ، لتتولى بعد ذلك المداخلات من الحضور

 حيث افتتح  السيد الأخفش بن أحمدو  الأنصاري حديثه قائلا : أن تأخير إجراء الاستفتاء يشكل عائقا كبيرا في مسيرة تطبيق اتفاقية السلام. و أضاف أن العديد من شركاء و داعمي مالي في تطبيق الاتفاقية أعربوا عن قلقهم حيال التأخير الملحوظ في تطبيقها.

و أكد  الأخفش أن السيد عبدالمجيد ، رئيس قبيلة الأنصار ( كلنتصر ) و حلفائهم يسعى لتوعية الجميع حيال  جدوى إجراء هذا الاستفتاء في أقرب الآجال بغٌية الوصول لتطبيق فعلي لاتفاقية السلام.

و اختتم  الأخفش  الأنصاري مداخلته بقوله : يجب على كل كوادر مالي شرح التعديلات على الدستور و جدوى إجراء الاستفتاء حول هذه التعديلات.

من جانبه أضاف  السيد عبدالله بن حاما الأنصاري الملقب (جاكر ) أن إجراء الاستفتاء أمر حتمي لكي تتمكن مسيرة تطبيق الاتفاقية من البدء.

كما ذكر السيد عبدالله في معرض رده على سؤال لأحد الصحفيين حول مسألة إنشاء غرفة برلمانية ثانية و الذي ورد في التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء، أجاب قائلاً : أن الغرف البرلمانية الثانية توجد في كل  أنحاء العالم و المسألة مطروحة للاستفتاء و سوف يقول الشعب كلمته حولها.

وفي سياق متصل يذكر أن السيد عبدالمجيد قد قام مؤخرا بإجراء بعض التعيينات فيما يخص الشأن الداخلي للقبيلة حيث عين الشيح محمد علي الأنصاري مستشارا خاصا للشئون الدينية ، كما قام بتعيين السيد إبراهيم صالح الأنصاري (أبوعبدالله ) مستشارا إعلاميا يكون من ضمن مهامه نقل القرارات والتوجيهات وما يصدر  عنه لأبناء القبيلة المتواجدين بالمملكة العربية السعودية والإضافة إلى كونه مسئولا تبليغ شيخ القبيلة بما يصدر عن أبناء القبيلة في السعودية أيضا ، وتأتي هذه التعيينات  ضمن سلسلة من الإجراءات تهدف إلى التحول إلى العمل المؤسسي داخل شئون القبيلة وتنظيمه .

تقرير/ المسؤول الإعلامي لدى رئيس قبيلة كلنتصر(الأنصار) و حلفائهم 

إبراهيم صالح الأنصاري (أبو عبدالله).