سريان حظر سفر مواطني 6 دول إسلامية وإدارة ترامب تدخل تعديلا عليه

جمعة, 06/30/2017 - 11:08

أدخلت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعديلا على قاعدة حظر السفر للولايات المتحدة، مع دخوله حيز التنفيذ بعد مراجعته. هذا التعديل يعتبر المخطوبين من أفراد الأسرة المقربين وبالتالي سيُسمح لهم بالدخول.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم (الجمعة 30 يونيو/ حزيران)، طلب عدم ذكر اسمه، إن الوزارة خلصت إلى أنه "بعد مزيد من المراجعة سيتم الآن اعتبار المخطوبين من أفراد الأسرة المقربين" وبالتالي لن يسري عليهم حظر الدخول للولايات المتحدة.

وكانت إدارة ترامب قد قررت في وقت سابق، وبناء على تفسيرها لحكم صادر عن المحكمة العليا الأمريكية، أن الأجداد والأحفاد والأشخاص المخطوبين المسافرين من إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن سيمنعون من الحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة مع بدء سريان الحظر.

 ويستمر حظر السفر لمدة تسعين يوما ودخل حيز التنفيذ الساعة الثامنة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة اليوم، إلى جانب حظر لمدة 120 يوما لجميع اللاجئين.

وأحيت المحكمة العليا يوم الاثنين أجزاء من قرار ترامب حظر سفر مواطني الدول الست الإسلامية لتضيق بذلك نطاق قرارات محكمة أدنى أوقفت أجزاء من الأمر التنفيذي الصادر في السادس من مارس آذار وتسمح بتطبيق الحظر المؤقت الذي فرضه على الأشخاص الذين لا تربطهم علاقات وثيقة بالولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي طلب عدم ذكر اسمه إن الوزارة ستحدّث إرشاداتها للنص على أن المخطوبين لن يتم منعهم من الحصول على تأشيرات طوال فترة سريان الحظر.

وأعفت المحكمة العليا من الحظر المسافرين واللاجئين الذين لهم "علاقة وثيقة" مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة. وكمثال، قالت المحكمة إن أولئك الذين لهم "علاقات أسرية وثيقة" مع أي شخص في الولايات المتحدة سيشملهم الإعفاء من الحظر. وطلبت ولاية هاواي من قاض اتحادي في هونولولو مساء أمس الخميس تحديد ما إذا كانت إدارة ترامب قد فسرت قرار المحكمة تفسيرا محدودا للغاية.

وقالت هاواي في وثائق قضائية إن الحكومة الأمريكية كانت تنوي انتهاك أوامر المحكمة العليا بإقصاء الأشخاص الذين لهم بالفعل علاقات أسرية وثيقة مع أشخاص أمريكيين وذلك في تكرار لانتقادات جماعات تدافع عن المهاجرين واللاجئين. ووصفت هاواي رفض الاعتراف بالأجداد وأقارب آخرين كعلاقة أسرية مقبولة بأنه "انتهاك صريح لأمر المحكمة العليا".

وطلب المدعي العام في هاواي دوج تشين من القاضي ديريك واتسون في هونولولو، الذي أوقف حظر السفر في مارس / آذار، إصدار أمر "في أقرب وقت ممكن" يوضح كيف يجب تفسير قرار المحكمة العليا. وأمر واتسون وزارة العدل بالرد على طلب هاواي بحلول يوم الاثنين وقال إنه سيسمح لهاواي بالرد بحلول السادس من يوليو تموز.

وكان ترامب قد أعلن حظرا مؤقتا للسفر لأول مرة في 27 يناير / كانون الثاني واصفا إياه بأنه إجراء لمكافحة الإرهاب بهدف إتاحة الوقت لتطوير أسلوب تدقيق أمني أفضل. وسبب القرار فوضى في المطارات حيث وجد المسؤولون صعوبة في تطبيقه قبل أن توقف محاكم أمريكية العمل به. وقال معارضون للحظر إن الإجراء يمثل تمييزا ضد المسلمين كما لا يوجد منطق أمني وراءه. وأوقفت محاكم أيضا العمل بنسخة معدلة من الحظر.