من ثقافة الوزن عند الموريتانيين

اثنين, 01/04/2016 - 21:11

كان للموريتانيين معجم غني جدا في الكيل والمكاييل، كانوا يقولون "الخرطَه" لما ملئ حتى بلغ محتواه مستوى الآلة المعدة للكيل، و"التجميمَه" فوق "الخرطة". وعندهم "الهبزَه"، و"وجه الأيدْ"، و"التگولِيبه"، و"الحفنَه" وكلها أوزان عرفية.
ومن أشهر مكاييل الموريتانيين المد، وهذا اللفظ الحساني ذو أصل عربي فصيح وجمعه امدُودَه وهو وحدة قياس قديمة مشهورة في شتى الحضارات ومعروفة في الكثير من اللغات. ويطلق الموريتانيون في جميع المناطق المد على أربع "نفگات"، غير أن "النفگة" يختلف قيسها من منطقة إلى أخرى. ففي گورگول تساوي "النفگة" كيلو غراما مما يعني أن المد يساوي أربعة كيلوغرامات. وفي الترارزة تساوى "النفگة" ثلاثة أرباع الكيلوغرام فالمد في هذه المنطقة يساوي ثلاثة كيلوغرامات. وفي الحوض الغربي يبلغ المد كيلوغرامين ونصف. وفي آدرار يوجد مد أطار ويساوي كيلو وأربعمائة غرام. ويبلغ مد شنقيط كيلوغرامين وأربعمائة وخمسين غراما و مد شنقيط شائع التداول في آدرار. أما مد تگانت المذكور في المتن فيساوي ثلاثة كيلوغرامات ونصف الكيلو. وقديما كانوا يقولون في تگانت "مد سدوم" أو "مد الحرمة" وهو "نفگتان" وأضيف إلى سدوم وهو أحد شخصيات إدوعيش كان يأخذ إتاوة على بعض المجموعات وصار ما يأخذه منهم يعبر عنه بمد الحرمة أو مد سدوم المذكور. ويطلقون "الكار" وهو من اللفظ الفرنسي (Quart) على خمس وعشرين مدا. وعندهم "المَاتَه" وهي عشرون مدا. ويطلقون "الگربَه" على وعاء جلد الغنم مملوءا. وفي منطقة الترارزة يقولون "تنجفغَ" لثلاثين مدا.
ومن أشهر أدوات الوزن "ميزان شلگ" كأنهم شبهوه بمن يرفع رجله إلى أعلى نظرا لرجحان إحدى كفتيه عندما تشيل الأخرى مرتفعة بصفة صريحة، وهو مكون من كفتين ولسان وذراعين وليس له قاعدة يستقر عليها لذلك لا بد أن يحمله الشخص الذي يقوم بالوزن ولا يتأتى له ذلك إلا إذا كان قائما.
وهنالك ميزان روبير وهو كثير عند الموريتانيين في محلاتهم التجارية الصغيرة. وهنالك الميزان المعروف بالميزان الزحاف وهو أكبرها وهو معد لوزن الأمتعة الثقيلة والكميات الكبيرة.

من صفحة الباحث الموريتاني الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير