فيسبوكيات

نحـــنُ... و الزمن (تدوينة)

أحد, 01/01/2017 - 17:33
الدكتور الشاعر ناجي محمد الإمام

تواضع الناس على جملة من التحديدات فيما لا يمكن حده والتعريفات فيما لا يمكن تعريفه وجزفوا وجازفوا و كيفوا وكالوا ما لاكـَــمَّ ولا كيف له .ولكنهم اتفقوا على جُلِّه واختلفوا على أَقَلِّهِ ، و منه حساب الزمن لتفسير الصيرورة وكيل المستور ومحاولة استكناه المقدور ، فارتبط الزمن عندهم "بالشيء المسلَّم به " .

يا "مقتدى".. يا "مقتدى"./ (تدوينة)الشاعر المختار السالم ولد أحمد سالم

جمعة, 12/30/2016 - 17:43

فجر 30 من سبتمبر عام 2006.. كانت القافية تسيلُ مع الدموع في رثاء أطهر دم.. منذ الحسين وحتى صدام حسين.. كانت لحظة تختنق برائحة الرغالات والفيلة وأبرهات الفرس المجوس والروم وبني صهيون... كان الجو ملوثا بكل قماءات التاريخ، وكان الشيء الوحيد المضيء هو شجاعة النسخة عير المزيفة من آل البيت رضوان اللهم عليهم...

الحسرة على الماضي فى الشعر الحساني

جمعة, 12/23/2016 - 18:26

عشقت منذ أيام الطفولة دقة الوصف و صدق العاطفة عند الشاعر أبو البقاء الرندى، من خلال قصيدته المشهورة "رثاء الأندلس" التى يقول فى مطلعها :

لكل شيئ إذا ما تم نقصان ... فلا يغـرّ بطيب العيش إنسان

نشيد "تأوهات جائع" (تدوينة)

خميس, 12/22/2016 - 08:32

 سأعطيكم معلومة مهمة : أهم شيء للفنان والمنشد هو الشخصية وتعرفون جميعا أن أغلبَ الفنانين والمنشِدين "شِ الاّ الشَّخصِيّة" 

ما مشكلتنا معك يا ايها الشلحي المغربي آمنار آسليمي / حبيب الله أحمد

ثلاثاء, 12/20/2016 - 10:15

ما مشكلتنا معك يا ايها الشلحي المغربي آمنار آسليمي

إن تركناك ستلهث وإن حملنا عليك ستلهث

إذن لنحمل عليك فلا مناص من لهاثك الوراثي

اسمع يامقبل الملابس الداخلية والأخفاف والأيدى المخزنية

فعلا لقد كان المختار ولد داداه عميلا / (تدوينة)

اثنين, 12/05/2016 - 00:12
الإعلامي حبيب الله احمد

تقوم عدة جهات محلية عاقة هذه الايام بحملة تشهيرية باهتة بائسة حقيرة ضد الرئيس الرمز الاستاذ المختار ولد داداه بانى موريتانيا ورمز استقلالها ومفخرة تاريخها المعاصر وتتهم هذه الحملة الرئيس المختار رحمه الله بالعمالة لفرنسا وهي فى حقيقتها تهمة يراد لها تهيئة الجو للتخلص من العلم والنشيد والابتعاد عن كل مايذكر الناس بالمختار وجيله ا

ذاكرة التاريخ وجمال الجغرافيا (الصحراء وأزواد).....! (تدوينة)

أربعاء, 11/30/2016 - 16:31

"لقد اخترت مدينة أطار بالذات، لأخاطب منها إخوتنا في الصحراء الإسبانية، فأدعوهم إلى التفكير بموريتانيا الكبرى من المحيط إلى أزواد، ومن الذراع إلى ضفاف نهر السنغال(...) فنحن نحمل نفس الأسماء، نتكلم ذات اللغة، نحافظ على نفس التقاليد النبيلة، نتبع نفس المشائخ الدينية، نرعى مواشينا في ذات المراعي، ونسقيها من نفس الآبار..

عَلَّامَةٌ جَلِيلٌ مَطْوِيُّ الذِّكْر!.. (تدوينة)

أربعاء, 11/30/2016 - 14:20

مع أني مطلع بمستوى ما، على ما يكتب أو يذاع عن علماء موريتانيا في المشرق، وسبق لي اهتمام بهذا الموضوع، فإنه لم يحصل الشرف بالتعرف على علامة موريتاني جليل - له إسهاماته العلمية الكبيرة في المغرب والمشرق، وهو العلامة الشيخ أحمد بن الشمس الحاجي الشنقيطي - حتى قرأت الليلة قبل البارحة ترجمة للعلامة محدث العصر الشيخ أحمد شاكر في أول طب

الصفحات