الثقافة

اخْرُوجُ

سبت, 10/22/2016 - 00:17

كان أستاذ الأدب - عام كنت أحضر للباكلوريا - يلح على أن الوحدة العضوية والتسلسل المنطقي من ضرورات جزالة صنعة القصيدة، ولما أستبن لحد الساعة إصرار النقاد المحدثين على لزوم الشعراء مثل هذين الشرطين، وما ذنب الشعراء؟ وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.

أقدم تسجيل موسيقي موريتاني

جمعة, 10/14/2016 - 23:09

نشرت جريدة لوماتان الفرنسية (Le matin ) في عددها الصادر يوم 5 يوليو 1900 تقريرا مطولا كتبه المستكشف الفرنسي بول بلانشي (Paul Blanchet)، حول مفاوضات جرت بينه وبين أمير الترارزة أحمد سالم ولد اعلي رحمه الله. 

التّنزلُ الحر

ثلاثاء, 10/11/2016 - 14:38

وضع سيغموند فرويد نظرية "التداعي الحر" التي تقوم على ترك المريض يتحدث ويجيب وفق تداعياته الحرة، تبعا لإملاءات إدراكاته الباطنية، دون أي استسلام لحيثيات التمثل الواعي، وقد عادت النظرية بعائدات مهمة في مجال التحليل النفسي!

الشاي فى حياة الموريتانيين/ ادي ولد آدب

ثلاثاء, 09/20/2016 - 16:08

عناصرالشاي وأدواته: ترف البداوة

الشيخ و الشاعران

اثنين, 09/19/2016 - 01:46

زار العلامة زيدٌ ولد حدّمين الديماني الشيخ أحمد أبالمعالي بن الشيخ الحضرامي ومكث معه فترة، ولدى عودته من عنده توجه إلى السنغال فوجد ابن عمه المختار ولد حامد مفتوحا عليه في الشعر كأنما يغرف من بحر، فقال له بعد ما حدثه عن الشيخ : "شعرك ذَ إلَ ما امدحتْ بيه الشيخ أحمد بالمعالي ألّ يبگَ قالّو ش"، كتب المختاربن حامد قصيدتة العصماء:

مساجلة الأحمدين

أربعاء, 09/14/2016 - 16:37

الإمام أحمدو ولد لمرابط ولد حبيب الرحمن والقاضي أحمد الحسن ولد محمد حامد ولد آلا
الإمام أحمدو ولد المرابط:
توسل إلى المولى بأسمائه الحسنى :: يتح لك ما ترجو وبالعمل الأسنى
وبالدعوات الصالحات توسلن :: فتلك ثلاث في توسلها استغنا
أدلتها الإجماع منعقد على :: سلامتها لا لبس فيها ولا طعنا

نظم ضوابط الوتساب

خميس, 09/08/2016 - 11:36

1- للهِ حَمدِي، وصلاتُه عَلى ** محمــــــــــــــدٍ وآلِه ذَوِي العُلا
2- وبعـــدُ: فاللهُ حَبَاكَ نِعَمَهْ **  فلا تَكُنْ عنْ شُكْرِهنَّ ذا عَمَــهْ
3- مِنْ ذَاكَ ما يَدْعونَه "وَتْسَابَا" ** لَه مَزايَا فاقَتِ الحِسَابَـــــا
4- لا يَنبَغِي في عَصْـرِنا إهمالُهُ ** لا سيَّما إنْ أُحسِنَ استعمالُهُ

الشعر الحساني:البنية الإيقاعية والأبعاد البلاغية

أربعاء, 08/24/2016 - 01:40
الأستاذ الباحث والأديب:احمدو ولد اجريفين

مقدمة:

لقد ظل الشعر الحساني إلى عهد قريب في منأى عن الدراسة تحكمه الأذواق الانطباعية والأحكام الجزافية, ورغم ذلك ظل محافظا على نصاعته بفضل الذائقة الفنية لدى أصحاب الحس المرهف من متعاطيه, أو ما يعرف ب "التحنكي" وهو حس ينشأ

الصفحات