الرأي

مقالات أهل الخيام: أزمة أخلاقية لا قرار لها (2-3) / د.حماه الله ولد السالم

سبت, 07/01/2017 - 21:04

يقول بعض الفرنسيين إن الموريتانيين يتحللون من كل قيد ديني أو عقلي في حالات ثلاث: طمع كبير و انفعال حاد و شهوة غالبة..

صمدت دمشق، فسقطت الدوحة.../ د. محمد اسحاق الكنتي

اثنين, 06/19/2017 - 04:54
د. محمد اسحاق الكنتي

 العراب.. فيلم أمريكي شهير يحكي قصة عائلة كورليوني في صراعها مع العائلات الأخرى للسيطرة على "المنظمة". يبدأ الفيلم بحفل زفاف كريمة رئيس العائلة دون فيتو كورليوني؛ حفل باذخ ومدعوون من الطبقة الراقية، رجال أعمال، سياسيون، قضاة، محامون، ورجال عصابات ومجرمون. قدم الجميع الهدايا والمجاملات المعبرة عن الولاء لدون كورليوني...

قطر على حافة غزو عسكري لتغيير النظام فيها

اثنين, 06/05/2017 - 14:19

قطر على حافة غزو عسكري لتغيير النظام فيها.. والبداية قطع علاقات.. وفرض “الوصاية”.. والخنق السياسي والاقتصادي..

حقائق خطيرة تنشر لأول مرة عن حركة ايرا غير المرخصة بقلم نائب رئيسها السابق

خميس, 05/18/2017 - 16:35

كتب الأستاذ  إبراهيم ولد  بلال.  أحد مؤسسى  حركة إيرا و نائب رئيسها سابقا و صديق  بيرام الشخصي 
مانصه:

صباح الخير
ملاحظات عابرة حول ” المشروع السياسي الضخم” و هذا وصف أطلقه بيرام على نفسه :

إعادة التأسيس على شرعية المقاومة / د/ محمد اسحاق الكنتي

أربعاء, 05/10/2017 - 16:48

 لكل أمة، في تاريخها لحظات مفصلية، تستأنف فيها مسيرتها الحافلة على قواعد جديدة تناسب المرحلة، وتجسر الماضي بالمستقبل في تناغم يجبر الانكسارات ويحقق وحدة تصور قادرة على تنفيذ مشروع اجتماعي تذوب فيه الفوارق وتنجز فيه العدالة.

عبيد ولد إميجن يكتب : امنحني حاسبتك ! لـدي عيون وآذان

أربعاء, 05/10/2017 - 16:34

لا شيء أكثر إلهاما أو أكثر غموضا بالنسبة لنا نحـن الموريتانيين من تعريف مصطلح "الحيـاد" إزاء قضيـة الصحراء، وأيا كانت قســوة البدايات فإننا لا نعثـر، قطعا، سوى على قـدر وافـر من التشـويش المتعمد كلما حاولنا كموريتانيين الإتيان بقراءة لمشهـد لم تعـد عوالق البدايات تشوب فصوله البادية، وبمقتضى أن نكون "حياديين جدا" فان ذلك يدل على

ماكرون أذكى رؤساء فرنسا ...وأخطرهم

اثنين, 05/08/2017 - 07:52

ليس إيمانويل ماكرون الذي انتخب أمس رئيسا لفرنسا شخصا عابرا أو رئيس صدفة كما يحلو للبعض وصفه .هو عبقري بامتياز. مثقف موسوعي بامتياز. ناجح اقتصاديا إلى حد الإبهار.

الصفحات